+961 1 345 690
  • Date:

قانصو إلى الإعلام: لا تبثّوا ما يسيء إلى لبنان

درويش عمّار

يعتبر القطاع الفندقيّ في لبنان أحد ركائز نجاح الموسم السياحيّ ويعتمد عليه ولا سيّما في موسم الإصطياف الذي ينتظره عددٌ كبيرٌ من محبّي لبنان، سوّاحًا ولبنانييّن مغتربين، لتمضية إجازاتهم في لبنان.

وبما أنّ القطاع الفندقيّ يكتسب هذه الأهميّة، كان لا بدّ من إجراء هذا الحوار مع أحد روّاده في لبنان السيّد نسيم قانصو صاحب Queens Hospitality Group ومديرها العام، وهي مجموعةٌ تضمّ كلًّا من “كوينز سويت أوتيل” Queen’s Suite hotelو”أوتيل كيو” Q- Hotel  و”فيلاّ كوينز”  Villa Queens .

unnamed

وهنا نصّ الحديث:

ماذا ينتظر لبنان سياحيًّا هذا الصيف؟

ما نأمله أن يكون هذا الصيف حافلًا بالحجوزات السياحيّة والحفلات الفنيّة والمهرجانات في المناطق كلّها ولا سيّما في جبيل، وصيدا، وصور وبيت الدين. لكن ما نتوخّاه أن تكون المؤتمرات الصحافيّة والخطابات السياسيّة أقلّ حدّةً وتدعو إلى طمأنة اللبنانييّن المغتربين والسوّاح على الوضع فيه.

من خلال خبرتكم في القطاعين الفندقيّ والسياحيّ، هل من رسائل إلى المسؤولين عنهما؟

ما أطلبه من الإدارات الرسميّة وخصوصًا السياسييّن ووزارة الإعلام هو عدم بثّ ما يسيء إلى لبنان وشعبه، وتضخيم الأمور ممّا يسبّب حالًا من الإرباك والفوضى. وأحثّهم، في المقابل، على التعبير عمّا يُبرز وجه لبنان الجميل.

ونطلب أيضًا من وزارة السياحة درس عروضٍ تشجيعيّةٍ بالإتّفاق مع شركة “طيران الشرق الأوسط” لخفض الكلفة الإجماليّة للسوّاح فيتمكّنوا من المنافسة والتشجيع. ونطلب من الدولة اللبنانيّة أيضًا إعفاء أصحاب الفنادق في لبنان من ضرائب البلديّة والأملاك المبنيّة لتشجيعهم على الإستمرار والمحافظة على ديمومة العمل.

هل تعتقد أنّ أسعار الفنادق في لبنان تماشي ما يطمح إليه السائح أو المغترب اللبنانيّ؟

إنّ أسعار الغرف في لبنان لا تزال أدنى من بقيّة الدول المحيطة ولا سيّما تركيا، ودبي والأردن وذلك لعدم وجود سوّاحٍ عربٍ وأجانبٍ أو سوّاحًا دائمين ذووي المستوى العالي

عشت في الإغتراب وعُدت إلى لبنان وأسّستَ هذه السلسلة من الفنادق بالرغم من الظروف التي يمرّ بها لبنان راهنًا. فهل هذه مغامرةٌ؟

أنا ككلّ لبنانيٍّ يعشق بلاده ويتأمّل أن يكون جزءًا من تكوينه. ولكن، يا للأسف، ليست هناك قوانين مستحدثةٌ أو برامج تشجيعيّةٌ لدعم الإستثمار في لبنان

هل من مقارنةٍ بين القطاع الفندقيّ في لبنان والخدمات التي يقدّمها للسوّاح بين دبي والخليج؟

نعم، هناك فارقٌ بين المكانين من حيث طبيعة لبنان المناخيّة والخدماتيّة والكوادر الإداريّة والفنيّة إضافةً إلى حُبّ اللبنانيّ الضيافة والإهتمام بالسوّاح

أمّا في بقيّة الدول، فنحن على ثقةٍ بأنّ هذه الأسواق تطمح بإستدراج اليد العاملة اللبنانيّة الكفوءة لما للإنسان اللبنانيّ من قدرةٍ وقدوةٍ في هذا المجال.

وزارة الصحّة تشتبه بـ”إيبولا” في المطار

في إطار المتابعة المستمرّة التي يقوم بها مركز الحجر الصحيّ التابع لوزارة الصحّة العامّة في مطار رفيق الحريري الدوليّ في بيروت للمسافرين القادمين من البلدان التي لا تزال موبوءةً بالـ”ايبولا”، أعلنتِ الوزارة عن رصد حالٍ مشتبهٍ بها قادمةٍ من سيراليون تمّت متابعتها بحسب البروتوكول الصحيّ، وأُدخلت إلى مستشفى رفيق الحريري الجامعيّ حيث خضع المريض لمراقبةٍ بيّنتْ عدم إصابته بالفيروس

ودعتِ المواطنين إلى “عدم القلق”، وطمْأنتهم إلى أنّها ترصد “أيّ حالةٍ مشبوهةٍ قادمةٍ إلى الأراضي اللبنانيّة ولا سيّما من الدول الموبوءة”